الاربعاء, 08 فبراير 2023, 19:58 مساءً
شريط الاخبار
قادة نفتخر بهم
الحصار يشتد ... ما الحل !؟
الرئيس عباس: نفتقد لوجود شريك في إسرائيل يؤمن بحل الدولتين
الأشخاص ذوي الإعاقة بين التمكين والإدماج
خلال مؤتمر لفصائل المقاومة.. رضوان: الاحتلال تجاوز الخطوط الحمراء كافة في القدس والمسجد الأقصى
صحيفة عبرية تكشف خطوات نتنياهو المقبلة تجاه الدول العربية
وزارة التعليم تعلن نتائج امتحان المستوى للعام 2022-2023
تعليمات جديدة للجنود الإسرائيليين الذين يخدمون في منطقة نابلس
إسرائيل تعلن خطوة أولى نحو التوصل لاتفاقية تجارة حرة مع اليابان
قرار عاجل من السيسي بفصل أطباء شرعيين ارتكبوا أفعالا تمس الأمن القومي
وسائل إعلام: واشنطن وحلفاؤها سيتفقون غدا على سقف سعر النفط الروسي بـ60-70 دولارا
بناء على مقترح بن سلمان.. العاهل السعودي يصدر أمرا ملكيا بعد فوز السعودية التاريخي
باشينيان وماكرون يبحثان القضايا الأمنية في جنوب القوقاز
بوتين يبحث مع علييف تنفيذ اتفاقات التسوية بين أرمينيا وأذربيجان
كلمة المحرر
الأشخاص ذوي الإعاقة بين التمكين والإدماج
09/12/2022 [ 14:07 ]
تاريخ الإضافة:
بقلم: بقلم: سلمان عبده
الأشخاص ذوي الإعاقة بين التمكين والإدماج

الأشخاص ذوي الإعاقة بين التمكين والإدماج


بقلم: سلمان عبده 


يعاني حوالَي 650 مليون شخص في العالم ما نسبته 10% من سكان العالم من إشكال الإعاقة المختلفة حسب منظمة الصحة العالمية، وعلى الصعيد الفلسطيني يشكل الأشخاص ذوي الإعاقة 2.1% من مُجمل السكان موزعون بنسبة 48% في الضفة وقطاع غزة 52% حسب الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني ومصدر هذه الإحصائيات الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان؛ ولعل أبرز المُسببات في زيادة نسبة الأشخاص ذوي الإعاقة داخل المجتمع الفلسطيني اعتداءات الاحتلال الإسرائيلي المستمرة بحق الشعب الفلسطيني.
وفي تعريف الأشخاص ذوي الإعاقة حسب اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة للعام 2006 على أنهم "كل من يعانون عاهات وصعوبات طويلة الأجل بدنية أو عقلية او ذهنية أو حسية قد تمنعهم لدى التعامل مع مختلف الحواجز من المشاركة بصورة كاملة وفعالة في المجتمع على قدم المساواة مع الآخرين"، ومن المنظور الحقوقي تُعرَّف الإعاقة على أنها "المُعيقات التي تحول دون اندماج الشخص ذوي الإعاقة بالمجتمع"، ومن جانب القوانين والتشريعات الفلسطينية ينص القانون الأساسي الفلسطيني المُعدَّل و تعديلاتُه في المادة التاسعة منه على أن "الفلسطينيون أمام القانون والقضاء سواء، لا تمييز بينهم بسبب العرق أو الجنس أو اللون أو الدين أو الرأي السياسي أو الإعاقة" ونصَّ القانون رقم 4 لسنة 1999 واللائحة التنفيذية للقانون لسنة 2004 بشان حقوق المعوقين على "حقِّ الأشخاص ذوي الإعاقة في التمتع بالحياة الحرة والعيش الكريم و الخدمات المختلفة أسوةً بباقي المواطنين، له نفس الحقوق وعليه نفس الواجبات"، ومن منطلق الاحصائيات والقوانين والواقع الموجود يكون الأشخاص ذوي الإعاقة جزءًا من مجتمعِنا له حقوقه وعليه واجبته.


عند إدماج الأشخاص ذوي الإعاقة في المجتمع تكون أولى الخطوات التأهيل المجتمعي ويكون التأهيل من خلال الصحة والرعاية الطبية بالأخص النفسية من خلال المعالجة والتعزيز لمواجهة حالات التنمر والضغط، والتأهيل التعليمي من خلال إدماجهم بالبرامج التعليمية وموائمة البيئة التعليمية لهم،وتأهيلهم لكسب العيش من خلال تنمية مهارتهم ليكونوا أشخاص منتجين، وتأهيلهم من خلال المكون الاجتماعي بتعزيزه اجتماعيًا من خلال تعزيز ثقافته و تعزيزه أُسريًا؛ لأن الأسرة نواةُ التنشئة الأولى،التمكين من خلال إشراك الأشخاص ذوي الإعاقة في مراكز صُنع القرار وتعزيز دورهم السياسي لتكوين جهات ضغط ومناصرة والدفاع عن حقوقهم بشتى الوسائل، وأيضًا موائمة الأماكن العامة من مرافقَ صحية و تعليمية وترفيهية بما يتناسب مع احتياجاتهم وهنا يكمن دور الدولة من خلال تعديلات تيسيرية معقولة كتخصيص وتهيئة فصول الطابق الأرضي من المدرسة للأشخاص ذوي الإعاقة وما إلى ذلك من الإجراءات التي شأنها تيسير حياتهم وإدماجهم بالمجتمع.


 


كما أن للإعلام تأثيرٌ ودورٌ كبير من خلال حملات الضغط والمناصرة وطرح قضية الاشخاص ذوي الإعاقة، ولكن هناك بعض الواجبات والأخلاقيات التي يجب أن يراعيها الإعلامي عند طرحه قضايا الأشخاص ذوي الإعاقة أو التعامل معهم كأن يكون دقيقًا بالمعاملة، متجنبًا مصطلحات التمييز والمصطلحات الجارحة.
وختامًا أتمنى من الجهات المعنية أن تأخذ خطوةً إيجابية من خلال تدريب الكوادر الإعلامية على الكتابة الإعلامية الصحيحة للمفردات المتعلقة بالأشخاصِ ذوي الإعاقة والمُضيِّ قُدمًا بتدريب الإعلامين على لغة الإشارة؛ لكسر الحواجز بين الإعلاميين والأشخاص ذوي الإعاقة السمعية والتدريب على التعامل الصحيح من الأشخاص ذوي الإعاقات كافة.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
أحداث الساعة
10:15 AM

قادة نفتخر بهم

21:34 PM

الحصار يشتد ... ما الحل !؟

21:48 PM

الرئيس عباس: نفتقد لوجود شريك في إسرائيل يؤمن بحل الدولتين

14:07 PM

الأشخاص ذوي الإعاقة بين التمكين والإدماج

21:29 PM

21:24 PM

خلال مؤتمر لفصائل المقاومة.. رضوان: الاحتلال تجاوز الخطوط الحمراء كافة في القدس والمسجد الأقصى

21:17 PM

صحيفة عبرية تكشف خطوات نتنياهو المقبلة تجاه الدول العربية

21:14 PM

وزارة التعليم تعلن نتائج امتحان المستوى للعام 2022-2023

21:10 PM

تعليمات جديدة للجنود الإسرائيليين الذين يخدمون في منطقة نابلس

21:05 PM

إسرائيل تعلن خطوة أولى نحو التوصل لاتفاقية تجارة حرة مع اليابان

21:01 PM

قرار عاجل من السيسي بفصل أطباء شرعيين ارتكبوا أفعالا تمس الأمن القومي

20:58 PM

وسائل إعلام: واشنطن وحلفاؤها سيتفقون غدا على سقف سعر النفط الروسي بـ60-70 دولارا

20:54 PM

بناء على مقترح بن سلمان.. العاهل السعودي يصدر أمرا ملكيا بعد فوز السعودية التاريخي

20:50 PM

باشينيان وماكرون يبحثان القضايا الأمنية في جنوب القوقاز

20:47 PM

بوتين يبحث مع علييف تنفيذ اتفاقات التسوية بين أرمينيا وأذربيجان

أفكار وآراء
المزيد
تحقيقات وتقارير
المزيد
كورونا... الشبح الحاضر المسيطر على العالم

كورونا... الشبح الحاضر المسيطر على العالم

قصر أبو حجلة.. فندق سياحي في دير استيا القديمة

قصر أبو حجلة.. فندق سياحي في دير استيا القديمة

الأغوار.. الاحتلال يفرش طريق الاستيطان بالورود

الأغوار.. الاحتلال يفرش طريق الاستيطان بالورود

أبوَّة مُعلَّقة خلف القضبان

أبوَّة مُعلَّقة خلف القضبان

صبري جريس: حركة "الأرض" تجربة فلسطينية بعد النكبة

صبري جريس: حركة "الأرض" تجربة فلسطينية بعد النكبة

الحكومة الإسرائيلية تمعن في انتهاكاتها وتتوسع في سياسة هدم المنازل ومصادرة الأراضي

الحكومة الإسرائيلية تمعن في انتهاكاتها وتتوسع في سياسة هدم المنازل ومصادرة الأراضي

استطلاع الرأي